قراءة 35 مرات

ندوة حول كتاب سنوات الجمر

30 / حزيران / 2005 علي المؤمن

ندوة حول كتاب «سنوات الجمر»

الحركة الإسلامية في العراق 1956 ـ 1986

أقام «ملتقى الثقافة والتنمية» ندوة حوارية حول كتاب «سنوات الجمر الحركة الإسلامية في العراق» للدكتور علي المؤمن بحضور حشد من المهتمين.

قدم الندوة وأدارها الزميل علي الأمين وشارك فيها عضو المجلس السياسي في «حزب اللَّه» الشيخ محمد كوثراني والزملاء قاسم قصير وعلي السعدي وعبير بسام.

بداية تحدث الأمين عن أهمية الكتاب في تاريخ الحركة الإسلامية في العراق لفهم مجريات الواقع العراقي الحالي الحافل بالهموم والمشكلات بعد الاحتلال الأميركي وسقوط صدام حسين، ودور الحركة الإسلامية في العراق وما حققته على صعيد الأهداف والطموحات.

ورأى السعدي أن الكتاب يثير الكثير من الأسئلة والإشكالات حول دور الحركة الإسلامية في العراق تاريخاً وحاضراً ومستقبلاً. وأضاف: «السؤال المطروح: ما الذي أضافه الكتاب لتاريخ الحركة الإسلامية وكيف تم التوصل إلى الاستنتاجات وهل نجح في الابتعاد عن الصورة المسبقة انطلاقاً من رؤيته الأيديولوجية؟ أننا نلاحظ أن الكتاب تحول إلى مرجع للواقع الإسلامي العراقي من خلال ما تضمنه من معلومات ومعطيات».

وقدم بعض الملاحظات المنهجية حول الكتاب وأسلوب الكاتب في مقاربته للحركات الإسلامية العراقية.

الشيخ كوثراني قدم مداخلة حول الكتاب قال فيها: «بمجرد إلقاء النظرة الأولى على كتاب «سنوات الجمر» يشدك ذلك اللهب الصادر عما تضمنه الكتاب من هموم إسلامية عراقية وما يعبّر عنه ذلك من أجواء التجربة العراقية ومعاناة الإسلاميين في العراق».

وأشار إلى واقع العراق الحالي وما يعانيه العراقيون بعد الاحتلال الأميركي عام 2004 على المستويات الاجتماعية والثقافية والتربوية والسياسية. واعتبر أن هذه الدراسة تشكل مركزاً هاماً لمعرفة تاريخ الحركة الإسلامية في العراق.

ثم قدمت بسام مداخلة حول الكتاب وأهميته في تقديم المعطيات التفصيلية حول الحركة الإسلامية في العراق، «لأنه يؤسس لمعرفة معمقة حول العراق وتطوراته السياسية والاجتماعية بالإضافة لتأثير التطورات الخارجية في الواقع العراقي، خصوصاً على صعيد القضية الفلسطينية والثورة الإسلامية في إيران.

وشارك الحضور في النقاش فقدم الزميلان قاسم قصير وفيصل عبد الساتر والدكتور طراد حمادة ومحمد زكي إبراهيم، مداخلات رد عليها الدكتور المؤمن، موضحاً ملابسات تأليف الكتاب وأهدافه.


أضف تعليق


كود امني
تحديث

الى الاعلى